بحوث العدد6

الهيمنة الدماغية وعلاقتها بالسمات الشخصية لمعلم الرياضيات

د. تقية حزام ناصر النفيش

الهيمنة الدماغية وعلاقتها بالسمات الشخصية لمعلم الرياضيات
د. تقية حزام ناصر النفيش*
thalnoqaysh@nu.edu.sa
ملخص:
هدف البحث الحالي إلى معرفة أكثر أنماط الهيمنة الدماغية ارتباطًا بالسمات الشخصية لمعلم الرياضيات الفعال بمحافظة شرورة. واستعملت الباحثة المنهج الوصفي التحليلي الذي يعتمد على وصف الظاهرة وتحليلها. ولتحقيق الهدف تم استعمال أداتين، إحداهما مقياس الهيمنة الدماغية لهيرمان، والأخرى مقياس السمات الشخصية لمعلم الرياضيات الفعال من إعداد الباحثة. وتم عرض مقياس السمات على مجموعة من المحكمين المتخصصين في المجال للتحقق من صدقه، وتم تطبيقه على عينة استطلاعية لحساب معامل الثبات، وبعد تطبيقهما على عينة البحث وجمع البيانات تم اختيار الأساليب الإحصائية المناسبة لتحليل البيانات بحسب تحقق الشروط باستعمال الحزمة الإحصائية لبرنامج (SPSS). وقد بلغت عينة البحث (108) من المعلمين والمعلمات في مختلف المراحل التعليمية بمحافظة شرورة، وأظهرت النتائج وجود فرق دال إحصائيًّا في السمات الشخصية لمعلم الرياضيات الفعال حسب الجنس لصالح الإناث، بينما اتضح عدم وجود فرق دال إحصائيًّا في السمات الشخصية لمعلم الرياضيات الفعال حسب سنوات خبرة المعلم. كما لا يوجد فرق دال إحصائيًّا بين أنماط الهيمنة الدماغية يُعزى إلى متغير الجنس، وأظهرت النتائج أن جميع أنماط الهيمنة الدماغية مرتبطة بالسمات الشخصية لمعلم الرياضيات، وكان أقواها ارتباطًا النمط A إذ جاء في المرتبة الأولى يليه النمط B. حيث كان النمط A هو النمط المهيمن على معلمي الرياضيات في محافظة شرورة.
الكلمات المفتاحية: الهيمنة الدماغية؛ السمات الشخصية؛ معلم الرياضيات.

**أستاذ مناهج وطرق تدريس الرياضيات المساعد - قسم التربية ورياض الأطفال - كلية العلوم والآداب بشرورة - جامعة نجران - المملكة العربية السعودية.
- أتقدم بالشكر الجزيل لجامعة نجران ممثلة بعمادة البحث العلمي لدعمها هذا البحث.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 218

تقويم مجتمعات التعلّم المهنية في مدارس تطوير بمنطقة جازان من وجهة نظر قادة المدارس والمشرفين والمعلمين

أ.م.د. محمد بن حسن سعيد آل سفران، علي بن هادي إبراهيم طوهري

تقويم مجتمعات التعلّم المهنية في مدارس تطوير
بمنطقة جازان من وجهة نظر قادة المدارس والمشرفين والمعلمين
أ.م.د. محمد بن حسن سعيد آل سفران* علي بن هادي إبراهيم طوهري**
ali2tawhri@hotmail.com msufran@kku.edu.sa
مخلص:
هدفت الدراسة إلى تقويم مجتمعات التعلّم المهنية في مدارس تطوير بمنطقة جازان من وجهة نظر المعلمين، والمشرفين، وقادة المدارس، ورصد الاختلافات بين تقويم المعلمين، والمشرفين، وقادة المدارس، وقد اتبعت الدراسة المنهج الوصفي المسحي، وتكون مجتمعها من قادة المدارس، والمعلمين، ومشرفي مدارس تطوير بمنطقة جازان التعليمية، وجرى اختيار عينة عشوائية بسيطة مكونة من (42) قائد مدرسة، و(276) معلمًا، و(14) مشرفًا لمدارس تطوير. وتوصلت الدراسة إلى أن تقويم مجتمعات التعلّم المهنية في مدارس تطوير بمنطقة جازان جاء في مستوى (التطبيق بشكل كبير) من وجهة نظر المعلمين، وتراوحت متوسطات أبعاد التقويم بين (4.25) و(3.65). أما تقويمها من وجهة نظر المشرفين فبلغ متوسّطه (3.76)، وجاء في مستوى (التطبيق بشكل كبير)، وتراوحت أبعاده بين (3.94) و(3.58). وتبين أن متوسط تقويمها من وجهة نظر قادة المدارس (4.10) في مستوى (التطبيق بشكل كبير)، وتراوحت متوسطات أبعاده بين (4.49) و(4.06). وقد قبلت الفرض الصفري بعدم وجود علاقة ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (0.05) بين تقويم المعلمين، والمشرفين، وقادة المدارس لمجتمعات التعلم المهنية بمدارس تطوير بمنطقة جازان.
الكلمات المفتاحية: تقويم؛ مجتمعات التعلم المهنية؛ مدارس تطوير؛ قادة المدارس، مشرفون، معلمون.

* أستاذ المناهج وطرق التدريس العامة المشارك - قسم المناهج وطرق التدريس - كلية التربية - جامعة الملك خالد - المملكة العربية السعودية.
** طالب دكتوراه في المناهج وطرق التدريس العامة - قسم المناهج وطرق التدريس - كلية التربية - جامعة الملك خالد – المملكة العربية السعودية.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 190

مدى امتلاك خريجات كلية العلوم والآداب بشرورة للمهارات الحياتية وتوظيفها أثناء التدريب الميداني

د. شمعة أحمد صالح الشقري

مدى امتلاك خريجات كلية العلوم والآداب بشرورة للمهارات الحياتية
وتوظيفها أثناء التدريب الميداني
د. شمعة أحمد صالح الشقري*
Shasash2013@gmail.com
ملخص:
تهدف هذه الدراسة إلى معرفة مدى امتلاك خريجات كلية العلوم والآداب بشروره للمهارات الحياتية وعلاقتها بدرجة ممارستهن لها أثناء التدريب الميداني في المدارس ورياض الأطفال، وقد اتبعت المنهج الوصفي، وتكونت عينتها من طالبات المستوى الثامن جميعا في الكلية، اللواتي هن في التدريب الميداني في مدارس ورياض الأطفال بشروره، للفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي (2018-2019م)، البالغ عددهن (145) طالبة، واستعملت أداتين هما: مقياس المهارات الحياتية، وبطاقة ملاحظة، من قبل المعلمات المشرفات على التدريب الميداني، وأظهرت الدراسة أن امتلاك أفراد العينة للمهارات الحياتية بدرجة كبيرة من وجهة نظرهن، بينما جاءت درجة توظيفهن للمهارات الحياتية أثناء التدريب الميداني على مستوى متوسط، ولا توجد فروق دالة إحصائيًّا لمدى امتلاك أفراد العينة للمهارات الحياتية وتوظيفها أثناء التدريب الميداني تُعزى إلى متغير التخصص، ولا توجد علاقة ارتباطية دالة إحصائيًّا بين درجة امتلاك أفراد العينة للمهارات الحياتية ودرجة توظيفهن لها أثناء التدريب الميداني.
الكلمات المفتاحية: المهارات الحياتية؛ حل المشكلات؛ اتخاذ القرار؛ التعامل مع الضغوط، التدريب الميداني؛ التواصل.

*أستاذ المناهج وطرائق التدريس المشارك - قسم التربية ورياض الأطفال - كلية العلوم والآداب بشروره - جامعة نجران - المملكة العربية السعودية.
- أتقدم بالشكر الجزيل لجامعة نجران ممثلة بعمادة البحث العلمي لدعمها هذا البحث.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 175

توظيف الأناشيد في رياض الأطفال لمواجهة الإرهاب الاجتماعي

أ. د. ألطاف ياسين خضر علي*

توظيف الأناشيد في رياض الأطفال لمواجهة الإرهاب الاجتماعي
أ. د. ألطاف ياسين خضر علي*
professor.altaf2016@gmail.com
ملخص:
تعد الأناشيد من وسائل تعليم الأطفال المهمة جدا في رياض الأطفال, ولاستعمالها أهداف تربوية، واجتماعية، وعلمية... إلخ, ولأهميتها فقد سعت الباحثة إلى التعرف على توظيف الأناشيد المقدمة في رياض الأطفال لمواجهة الإرهاب الاجتماعي, ومن أجل التحقق من الهدف قامت الباحثة بجمع الأناشيد من كتيبات خاصة من رياض الأطفال بمساعدة معلمات في رياض حكومية, وباستعمال تحليل المحتوى (وحدة الفكرة) وجدت الباحثة أن الأناشيد تتعرض لموضوعات مختلفة، إلا أن موضوع مواجهة الإرهاب الاجتماعي قليل جدا؛ لذلك توصي الباحثة بعدد من التوصيات من بينها تأليف أناشيد تنشر السلام الاجتماعي والمجتمعي ومواجهة هذا النوع من الإرهاب.
الكلمات المفتاحية: توظيف؛ الأناشيد؛ رياض الأطفال؛ مواجهة؛ الإرهاب الاجتماعي.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 109