بحوث العدد10

مادة (ضَلَّ) في الخطاب القرآني مقاربة حجاجية

د. عزة علي الغامدي

يسعى هذا البحث إلى دراسة التقنيات الحجاجية والآليات الإقناعية التي انتهجها الخطاب القرآني في الآيات التي اتخذت من الضلال موضوعًا لها، من حيث إن الضلال يمثل القضية الحجاجية الأولى من بين القضايا القرآنية الكبرى، وقد اتخذ البحث من الوصف أداة تحليل وتقصٍّ في ضوء معطيات المنهج اللساني التداولي الذي عني بدراسة الحجاج بوصفه فعالية تداولية بكل أبعاده الحوارية المقاصدية وغاياته الإقناعية التأثيرية، ولتحقيق هذا الغرض تتبع البحث الصيغ الفعلية والاسمية لمادة (ضل) في إطارها التركيبي السياقي وحركتها الحجاجية، واشتمل بذلك على مبحثين: المبحث الأول الصيغ الفعلية، والمبحث الثاني الصيغ الاسمية، وتوصل البحث إلى جملة من النتائج أهمها أن مادة (ضل) قد نهضت بصيغها المتنوعة وخصائصها الاقتضائية والتقويمية بدور إقناعي توسّل بمختلف التقنيات الحجاجية التي وظفها الخطاب القرآني ضمن بنية حجاجية كلية متماسكة منسجمة ومتضافرة في تقويضها لمزاعم الخصوم، ودحضها لحججهم وعرضها للنتائج الصريحة والمضمرة.
كلمات مفتاحية: حجاج، تداولية، إقناع، ضلال، فعل كلامي.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 61

ما قرئ بالرفع والجر في سورة البروج دراسة نحوية

د. رمضان خميس عباس القسطاوي

يُعنى هذا البحثُ بدراسة ما ورد في سورة (البروج) من قراءات قرآنية قُرِئت بالرفع والجر، دراسة نحوية، تتضمن التوجيهاتِ النحويةَ لهذه القراءات، والكشفَ عما فيها من قضايا نحوية أو مسائل خلافية، وما يترتب عليها في المعنى، فهو لا يقفُ عند حدود التوجيه النحويّ، وإنما يتعداه لدراسة بعض ما بُنيت عليه هذه التوجيهاتُ من أسس نحوية. وقد اتبعتُ فيه المنهج الاستقرائي التحليلي، واقتضت طبيعة الكتابة فيه الإفادةَ من كتب النحو التفسير والقراءات. وقد توصل البحث إلى جملة من النتائج منها: أن القراءاتِ القرآنيةَ معينٌ لا ينضبُ لكثير من الدراسات النحوية واللغوية، وهي من أهم روافد التقعيد النحوي. وأنّه قد قُرِئ بالرفع والجر في ستة مواضع من سورة البروج، قرأ الجمهورُ بالرفع في ثلاثة مواضع، وبالجر في ثلاثة أخرى. وأنّ ما قُرِئ بالرفع والجر في سورة البروج كان بين قراءاتٍ متواترةٍ وقراءاتٍ مثلِها، وجاء كذلك بين قراءاتٍ متواترةٍ وقراءاتٍ شاذة.
الكلمات المفتاحية: القراءات القرآنية، سورة البروج، الإعراب، القضايا نحوية، التوجيه النحوي.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 59

الوظيفة النحوية التَّفسيرية للوقف القرآني دراسَةٌ في التَّركيبِ والدّلالةِ على جُزءِ «عَمَّ»

د. دخيل بن غنيم بن حسين العواد

يركز البحث على أثر الوقف في أداء المعنى وتفسيره، وذلك راجعٌ إلى إقامة المعنى النَّحْويّ، بوصل أجزاء الكلام المرتبط بعضه ببعض وعدم الفصل بين أجزائه بالوقف دون تمام الكلام، حيث يكون الوقفُ على كلامٍ لا يؤدي المعنى الصّحيحَ لشدَّة تعلُّقه بما بعده لفظًا ومعنى مع عدمِ الفائدة، أو إفادة معنى غير مقصودٍ، فيذهبُ المعنى، ويذهبُ معه السِّرُّ البلاغيُّ للآية، مقتصرًا على الوقف المتعلِّق بالوظيفة النّحوية دون ما عداها من المعاني الحاصلة بالوقف أو الفصل، وعلى ما يؤثر في تفسير النّص تأثيرًا مباشرًا من حيث العلاقة اللفظية والمعنوية، واقتصرت الدراسة على الجزء الأخير من القرآن الكريم، وجعلته في تمهيد وتسعة مباحث تشمل الوظائف النحوية المدروسة، وتَبيّن من البحث الأثر الكبير للوقف أو الفصل بين الجمل التي بينها ارتباطٌ لفظي ومعنوي في إيضاح المعنى وتفسيره حين الوصل، وغموضه واختلافه عن مقصود الآيات حين الفصل بالوقف.
كلمات مفتاحية: الوقف، الوصل، الفصل، الوظيفة النحوية، الدلالة.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 57

أسماء بعض أهم النباتات البرية الفصيحة في "كتاب الدليل المصور للنباتات البرية في منطقة جازان" دراسة معجمية

أسعد حسن فتن المحمدي

تناول هذا البحث أهم أسماء النباتات البرية في منطقة جازان، بالاعتماد على كتاب الدليل المصور للنباتات البرية في منطقة جازان، وقد قام الباحث بتدوين الأسماء كما جاءت في الدليل، ثم قام بمقابلتها بجذورها الأصلية في المعاجم العربية وكتب اللغة، ومعرفة مدى قربها أو بعدها من الفصحى من حيث دلالتها كما جاء تحت جذورها في المعاجم العربية. ويتكون هذا البحث من: مقدمة، ومبحثين، وخاتمة. تناول المبحث الأول: أسماء أهم الأشجار البرية. وتناول المبحث الثاني: أسماء أهم الأعشاب البرية. ثم خاتمة تبيّن أبرز النتائج التي منها: كثير من أسماء النبتات البرية التي جاءت باللهجة الدارجة في كتاب الدليل المصوّر للنبتات البريّة في منطقة جازان فصيحة من حيث البناء والدلالة. جاء بعض أسماء النباتات ببناء فصيح كما وردت في المعجمات العربية غير أنها اختلفت في الدلالة. جاءت تسميات بعض النباتات انطلاقًا من طبيعتها من حيث الشكل أو ما يتعلق بشيء من سماتها. حافظت اللهجة على بعض المترادفات التي جاءت للنبتة الواحدة كما هي في المعجمات العربية.
الكلمات المفتاحية: أشجار، عشب، معجم، دلالة، جازان.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 57

تعدد اللغة في استعمال المملكة العربية السعودية المظاهر والمؤثرات

د. أمل عبدالله عبدالرحمن الراشد


يسعى البحث إلى وصف التعدد اللغوي في الدول العربية التي لا تتضمن اعترافًا رسميا باللغة الثانية على الرغم من احتلالها مساحة واسعة ومهمة في الاستعمال. واعتمد البحث واقع استعمال اللغة في السعودية مثالا يستعرض فيه مكانة اللغتين العربية والإنجليزية فيها. وقد قُسم البحث إلى أربعة مباحث تناقش إشكالية البحث وأبعادها، حيث ناقش البحث أولا مفهوم التعدد، ثم علاقته بمفهوم المكانة، ثم انتقل إلى وصف مظاهر التعدد في الاستعمال اللغوي السعودي من خلال ثلاثة عناصر، هي: التعليم، ومؤسسات العمل، والأسرة والمجتمع، وتضمن هذا الوصف تحليلا للمؤثرات التي صنعت هذا الواقع، ثم استكمل البحث هذا التحليل في مبحثه الأخير الخاص بالاختيار اللغوي. وتوصل البحث إلى أن الاستعمال اللغوي في السعودية استعمال متعدد. وأن التعدد ناتج طبيعي لأنواع التعدد الأخرى المنفتحة في السعودية. ورأى البحث أن تجاهل وجود التعدد على مستوى الاستعمال، وعدم الالتفات لأسبابه وتأثيره في سياسة البلاد وإجراءاتها التخطيطية، من شأنه أن يؤثر تدريجيا بصورة سلبية على وضع اللغة العربية ومتنها.
كلمات مفتاحية: تعدد لغوي، أحادية لغوية، سياسة لغوية، منزلة اللغة، لسانيات اجتماعية.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 55

أثر تعليم اللغة الأجنبية على اللغة الأم

د. فهد بن سعود آل حسين

يسعى هذا البحث إلى الكشف عن تأثيرات اللغات الأجنبية على اللغة الأم أو اللغة الأصلية في ضوء الدراسات التي أجريت في هذا المجال، ويتتبع أبعاد هذه المشكلة ودرجات تأثيرها من خلال استعراض تلك الدراسات واستقرائها، سواء تلك التي أكدت وجود تأثيرات لغوية عند الأطفال الذين يتعلمون لغة واحدة أو لغتين معًا، أم تلك الدراسات التي أثبتت خلاف ذلك. وقد اعتمد الباحث على المنهج الاستقرائي الوصفي في تناوله لهذا الموضوع، وركز جلَّ بحثه على استقراء نتائج تلك الدراسات التي استعملت أسلوب المقارنة بين مستويات الأطفال الذين يدرسون لغة واحدة والأطفال الذين يدرسون لغتين، وبرز ذلك في مطلبين: الأول استعراض الدراسات العلمية التي أجريت على تأثير تعليم اللغة الأجنبية على اللغة الأم، والآخر عرض آراء علماء اللغة ومنظريها في ذلك التأثير؛ ليخرج البحث بعدة نتائج، أهمها عدم وجود تأثير سلبي على اللغة الأم في حال تعلم الطفل لغات أخرى أجنبية، فضلًا عن عدم تأثير اللغات الأجنبية على الجوانب الأخرى المرتبطة بالمجتمعات وخصائصها، كالهوية، والانتماء الديني وغيرها، بل إن الحاجة لمواكبة التطورات العلمية الحضارية تقتضي الاهتمام باللغات الأجنبية وتعلمها للحاق بركب التقدم العلمي، والتطور الحضاري.
الكلمات المفتاحية: اللغة الأجنبية، اللغة الأم، التعليم والتعلم، التأثير والتأثر.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 52

أثر ردّ الفعل في نشأة المناهج النقدية

د. محمد بن سعيد اللويـمي

يسعى هذا البحث إلى رصد ظاهرة نقدية، هي نشوء منهجٍ نقدي نتيجة اعتناق مؤسسيه رؤية مناقضة لمنهج سابقٍ له، فيكون المنهج اللاحق رد فعلٍ للسابق، ومن ذلك نشأة المناهج النصية في مقابل المناهج السياقية، وتعاقُب السلطات الثلاث (المؤلف والنص والقارئ)، ونشأة التفكيكية في مواجهة البنيوية وفكرة البنية الثابتة، ونشأة نظرية التلقي تمردًا على الرمزية والبنيوية والجمالية الماركسية والشكلانية، ونشأة النقد النسوي في مواجهة نقد الرجل، ونشأة النقد الثقافي رد فعلٍ لإغلاق النص ردحًا من الزمن كما في البنيوية، وتم تقسيم هذا البحث إلى: المناهج النسقية، السلطات الثلاث، الشكلانية، التفكيكية، نظرية التلقي، النقد النسوي، النقد الثقافي، وكان أبرز النتائج التي توصل إليها البحث: أن بعض المناهج النقدية -في تصوراتها أو تطبيقاتها- أوجدتْ ردود أفعالٍ لدى بعض النقاد، من خلال ما رأوه ثغراتٍ ينبغي تداركها بتصوراتٍ ومناهج نقدية بديلة، فكان هذا دافعًا لهم للإسهام في نشأة مناهج جديدة، كما أنه برغم سعي المناهج النقدية إلى العلمية فإنها لم تصل لتصورٍ للنص يخلو من انتقاداتٍ موجهةٍ له، فكان كل منهجٍ نقدي عرضةً للانتقاد، كما اتسم النقد الحديث بالتجريب المصحوب بتحولات بعض النقاد وتنقلهم بين أكثر من منهج، مما يدل على ديناميكية النقد والتفاعلات المستمرة بين مناهجه.
الكلمات المفتاحية: مناهج النقد، المناهج النقدية، النقد الحديث، النقد الأدبي.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 52

شعر الأبيجراما في أدب الغرباء للأصفهاني

د. عائشة بنت عودة بن رشيد الزراع العطوي

يهدف هذا البحث إلى دراسة شعر الإبيجراما في أدب الغرباء للأصفهاني، وجاء في مقدمة وتمهيد وثلاثة مباحث وخاتمة؛ عرف التمهيد بالإبيجراما وأدب الغرباء والأصفهاني. وناقش المبحث الأول: بناء الصورة الشعرية في شعر الإبيجراما. وتطرق المبحث الثاني للبنية الإيقاعية في شعر الإبيجراما. وتطرق الثالث إلى البنية التناصية في شعر الإبيجراما. وجاءت الخاتمة بأهم النتائج والتوصيات، ومن أهمها تأكيد معرفة الأدب العربي بفن الإبيجراما، وأن أدب الغرباء للأصفهاني أول كتاب جمع كثيرًا من نصوصه، وقد أحسن الشعراء توظيف الصورة والإيقاع والتناص في التعبير عن أغراضهم المتنوعة.
الكلمات المفتاحية: الإبيجراما، الشعر، أدب الغرباء، التناص، الصورة الشعرية.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 50

مقدِّمة القصيدة عند أشجع السلمي دراسة تحليلية

د. فهد بن عبدالعزيز بن محمد العبده


يتناول هذا البحث مقدمة القصيدة عند أشجع السلمي؛ ليقف على طريقة الشاعر في التوطئة لقصائده، وتنوع هذه المقدمات لديه من قصيدة إلى أخرى، مستعرضًا ومقيمًا دوره في التجديد والإبداع في هذا الجزء الحيوي من القصيدة العربية. ويحاول هذا البحث أن يقدم تفسيرًا جديدًا لاستبقاء الشاعر لفكرة الوقوف على الأطلال في بعض مقدماته للقصائد وتوظيفها، من خلال النظر للبيئة السياسية التي عاش فيها الشاعر. وكون هذا مدخلا ضروريا لنقطة البحث الرئيسة؛ فسيعرض هذا البحث في بدايته مجموعة من آراء النقاد قديمًا وحديثاً سبب استمرار وجود المقدمة الطللية في بعض قصائد الشعراء العباسيين، على الرغم من تغير ظروف الحياة، وتحولها من حياة البدو، أي حياة التنقل والترحل في العصر الجاهلي، إلى حياة مستقرة ومدنية في العصر العباسي.
الكلمات المفتاحية: الشعر العربي، الخلافة العباسية، الأطلال، البرامكة، المديح.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 60

بلاغة الصورة البصرية في ديوان (أغاريد وأناشيد للبراءة) للشاعر إبراهيم أبو طالب

د. فوزي علي علي صويلح

يدرس هذا البحث بلاغة الصورة البصرية في ديوان (أغاريد وأناشيد للبراءة) للشاعر إبراهيم أبو طالب طبقًا لتصور البلاغة الجديدة ومنهجيتها الحديثة، والغاية من وراء هذا الجهد تقديم صورة وافية عن جماليات التصوير البصري ومقاصده التداولية في الديوان، ومرد هذه الفكرة إلى أن الطفل في هذه المرحلة غير واعٍ بالنصوص الشعرية المكتوبة؛ لطولها أو لصعوبة فهمها. ومن ثمَّ؛ لا يدرك فاعليتها ولا يفهم معانيها ما لم تدعمها مثيرات حسية، أو رسوم تحفز باصرته أو ترسخ في عقله مضامين القصائد. وبمقتضى ما ترسمت معالمه في الديوان فقد تم تقسيم البحث إلى مبحثين: يتناول الأول تخييل الصورة البصرية، ويتجاوب الآخر مع تداولية الصورة البصرية ومؤثراتها الإقناعية. ومن النتائج التي حققها البحث أن بلاغة الصورة البصرية تكمن في قدرتها على تشخيص الأشياء وأنسنتها، وترجمة ما انطوت عليه الأناشيد من الخاصيات الإقناعية، وما تهيأت لها من مقومات الدهشة والانبهار في علاقتها بالتخييل والتواصل والقيم المضمرة.
الكلمات المفتاحية: الصورة البصرية، أناشيد وأغاريد، التخييل، التداول.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 74

الصورة السردية في رواية "جرما الترجمان" دراسة في السارد وتجليّات قلق الوجود

د. أمينة بنت عبد الرحمن الجبرين

يقدم هذا البحث الموسوم بــ"الصورة السردية في رواية "جرما الترجمان" دراسة في السارد وتجليّات قلق الوجود " قراءةً للصورة السّردية في رواية "جرما التّرجمان" للروائي السعودي محمد حسن علوان، وهي قراءةٌ تتجاوز القراءة التقليدية التي تقوم على الصورة البلاغية التقليدية في النص السردي. من هنا، يسعى هذا البحث إلى رصد ملامح صور "القلق الوجودي" في رواية "جرما التّرجمان"، حيث تهيمن صور "القلق الوجودي" على تفاصيل الرواية كافّة؛ بدءاً بلغة التحسّر، ومروراً بصور الحنين القلقة، وانتهاءً بالفضاء الروائي المتشذّر الذي يحيل إلى الرحيل. وقد انتهج البحث في الوقوف على صورة "القلق الوجودي" في رواية "جرما التّرجمان" المنهج التحليلي الوصفي. وقد خلص البحث إلى أن الصورة السردية، التي تمثلها صورة "القلق الوجودي" في هذه الدراسة، تؤدي مجموعة من الوظائف التي يمكن استكشافها واستجلاؤها عبر السياق التداولي والكلي للنص أو الصورة على حد سواء.
الكلمات المفتاحية: صورة سردية، السارد، القلق الوجودي، رواية، التشظّي

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 65

تشظّي الذّات والهُويَّة في رواية "سمراويت" قراءة في ضوء مقولات النَّقد الثَّقافي

د. أسماء مقبل عوض الأحمدي

يتطرّق البحث إلى مقاربة تشظي الذَّات وهُويّتها في رواية "سمراويت" للرِّوائي الإرتيري حجي جابر(1976م)، من خلال رصد جدليَّة الغربةِ والانتماء، وتأرجح الشَّخصيَّة الرَّئيسة بين الماضي والحاضر، وبحثها عن هويتها النَّاقصة، كما يرصد البحث مظاهر التَّشظِّي والانكسار وسعي الذَّات لرتقِ الذَّاكرة الغائبةِ. وقد قُسّم البحث إلى خمسة محاور، هي: جدلية الغربة والانتماء، وتشظّي الذَّات وانشطارها، والبحث عن الذَّات والهُويَّة، والبناء الفنّيّ وتكريس حالة التَّشظّي، وتشظّي العنوان. وقد اعتمد على النَّقد الثَّقافي، وتوصّل إلى أن الرّوائِيّ قد تبنى فلسفة التَّجديد على جميع الأصعدةِ، سواءٌ في طريقة السَّرد أم في بناء الأحداثِ أم في الانتقال بين الفضاءاتِ، ولعلّ فكرة التّشظّي كانت المحرّك لهذه الفلسفة وذلك الاختيار الفنّيّ، وتعدّ الرّواية أنموذجًا للتّجديد المضمونيّ والشّكليّ في السرد العربيّ؛ إذ تقوم على فكرة التّشتّت التي تُعادل البعد النّفسي للسّارد، وتشظّي ذاته بين الماضي والحاضر وبين جِدَّة وأسمَرَا.
الكلمات المفاتيح: الذَّات، الغُربة، التَّشظي، الانشطار، الهُويَّة.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 55

الشيخ والمريد في التصوّف الإسلامي دراسة في سيميائية الشخصيات

د. فائزة زيتوني* د. نجلاء نجاحي**

يسعى هذا البحث إلى التحدث عن شخصية الشيخ (الواصل أو الولي)؛ بطل الأدب الصوفي وتلميذه ومريده (أي الراغب في سلوك الطريق الصوفي) من أجل استجلاء وبيان طبيعة العلاقة الجامعة بينهما، إذ توصف بأنّها نوع خاص من العلاقات والروابط، لا تشبه علاقة التلميذ بمعلمه وملقّنه الدروس، كما هو الحال في التراث العربي الإسلامي بل هي أكثر خصوصية وروحية، ذلك أنّ أوّل خطوة في طريق المريد لسلوك الدرب الصوفي تعلقه الشديد ومحبته الخالصة للشيخ الذي ينوي اتّباعه وأخذ طريقته واقتباس منهجه الصوفي. وقد قسمنا البحث إلى: التعريف بالشخصية كما ضبطها الدرس السيميائي، ثم حددنا أنواع الشخوص الصوفية، لنصل بالحديث إلى الشخصيتين المركزيتين في العرف الصوفي ألا وهي: الشيخ الصوفي أولا، ثم التعريف بشخصية المريد ثانيا، ثم تطرقنا إلى الآداب التي ينبغي للمريد التحلي بها وطرق وأخلاقيات تعامله مع شيوخه، وفي الأخير كيف جسد المريد تلك الآداب؟ وكيف تصورها وطبقها؟ وتوصلنا في الختام إلى أنه يشترط في المريد أن يرمي بنفسه بين يدي شيخه ويُسلّم له زمام القيادة ولا يعارضه فيما يقول ويفعل لا باللسان ولا بالقلب؛ وهو ما نتج عنه ذلك الشخص المسلوب الإرادة، الذي يذوب ويفنى في شيخه بالكُلية.
الكلمات المفتاحية: الشيخ، المريد، التربية الروحية، الإرادة، الاستلاب.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 50

السّير والمذكرات بين المرأة العربية والأجنبية دراسة مقارنة

د. أمل بنت محمّد التّميمي


يهدف هذا البحث إلى المقارنة بين سير المرأة العربية والأجنبية ومذكراتها، وقد تم تقسيم كتب العينة المدروسة إلى ثلاث أقسام، وهي: النصوص العربية، النصوص المترجمة لكاتبات عربيات كتبن سيرهن باللغات الأجنبية، النصوص الأجنبية لكاتبات أجنبيات. وأرفقنا جدولا تقابليا لأهم القضايا المشتركة بين السير النسائية العربية والأجنبية، مثل (السيرة المرضية – تجربة السجن – السيرة المهنية... إلخ) ورصدنا التجارب التي انفردت بها المرأة العربية ولم نجد لها تجربة مماثلة في النصوص الأجنبية، مثل قضايا الطلاق والابتعاث. وختمنا بأهم النتائج التي توصلنا إليها، منها: تبيّن أن المرأة كتبت عن حياتها بطرق مختلفة ومتعددة، فبعضهن كتبن بشكل المذكرات وأخريات بطريقة القص الروائي، واتضح تشابه تجربة المرأة العربية مع تجربة الأجنبية في الموضوعات العامة مثل النشاط الاجتماعي والسياسي، واختلافها عنها في موضوعات خاصة مثل قضية الوطن والاستعمار، والزواج والطلاق، والنتيجة المتعلقة بالتجنيس، فتظهر الدراسة الوعي الأجناسي بالنصي السيرذاتي في تجربة المرأة. والمتلقي هو من يحدث هذا اللبس، ويدخل في حيز المتلقي: النقّاد، ودور النشر، ومواقع بيع الكتب.
الكلمات المفتاحية: الأدب الذاتي للمرأة، المرأة الشرقية، مقاومة الفناء بالكتابة، مذكرات المرأة وسيرها.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 51

الحوار النصي من منظور تداولي خطاب الثقافة (الأدبية)

د. نجيب الورافي

يدرس هذا البحث الحوار النصي من منظور تداولي ويقف على هذا المنظور من خلال بعدين: نظري وإجرائي، يتضمن الأول العلاقة المفهومية بين الحوار النصي والتداولية، وتقصي نظرة التداوليين الخاصة بالخطاب والسياق، أما الإجرائي فيتضمن وضع مخطط لخطاب الحوار من حيث إنه سياق استعمال ثقافي يشمل تاريخ الثقافة، وعنه تتشكل مرجعيات (الأدبية) ممثلة بنص الثقافة، في حين أن المخطط الآخر يتضمن بيان تحول النظام النصي إلى حدث أدبية واقتراح منجزه من ناحية تحقيق مرجعية التصور القصدي بوساطة حوار الرمزي التخييلي ومن ناحية تنظيم الخطاب بحوار الأجناس، ثم التقصيد الإشاري بحوار الشفاهي الكتابي، وأخيرا من ناحية التمثيل التعبيري بحوار النصين: السينمائي، والإليكتروني، واستنتاج ما تحققه هذه الكيفيات من أغراض تداولية. ومن أهم النتائج التي توصل إليها البحث ما يأتي: يمثل الحوار النصي نسقا اتصاليا تفاعليا لخطاب الأدبية أو الثقافة، وبموجبه يتحول الأخير إلى فعل يتعدد بين تصور الصوغ رمزا ثم تنظيم فضاء التداولي ثم التقصيد الاستدلالي ثم التمثيل التعبيري، وفي كل حدثية يحقق أغراضا تداولية معينة.
الكلمات المفتاحية: الحوار النصي، التناص، التداولية، خطاب الأدبية، النص الثقافي.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 48

تحليل الزمن وخصائص الفاعل في اللغة العربية واللهجة اليمنية العربية بناء على برنامج الحد الأدنى

سعاد علي أحمد الشامي* أ.د يحيى دخيسي**

يعد هذا البحث تحقيقًا في القضايا النحوية للزمن وخصائص الفاعل في اللغة العربية الفصحى واللهجة اليمنية العربية، وقد تم وضعه في إطار برنامج الحد الأدنى الذي دعا إليه تشومسكي (1993، 1995). ويهدف إلى فحص الخصائص الهيكلية للفاعل في كل من اللغة العربية واللهجة اليمنية العربية وعلاقتها بفعلها. وقد أظهر البحث أن للفاعل في اللغة العربية واللهجة اليمنية العربية شكلين: هما الاسم الظاهر والضمير المتصل؛ لذلك أثبت البحث أن اللواحق المتصلة بالفعل، هي ضمائر فاعل حقيقة للفعل سواء ظهرت مع الفعل بمفردها أو ظهرت متبوعة باسم ظاهر كما هو الحال في بعض الجمل في اللهجة اليمنية العربية. واستنادا إلى الأدلة التجريبية فقد تم التأكيد أن الاسم الذي يأتي قبل الفعل هو مبتدأ يحتل موقع المحدد في العبارة الاسمية أما الاسم الظاهر الذي يظهر بعد الفعل المتصل به ضمير الفاعل فإنه بدل يحتل موقع الاسم تحت الفعل.
الكلمات المفتاحية: الفاعل، برنامج الحد الأدنى، خصائص الاسم، الضمير المتصل، الاسم الظاهر.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 81