بحوث العدد9

الألبسة وما يلحق بها في اللسان الغزي دراسة دلالية

د. رائد مصباح الداية

تعد الدلالة أهم فروع علم اللغة الحديث؛ لأنها علم فسيح الأرجاء متداخل الأجزاء متسع العلاقات فهي تبحث عن المعنى الذي هو غاية المستويات اللغوية كلها، فهدفها الأساس إظهار المعنى؛ ليتحقق الفهم والإفهام، لذا سعى البحث إلى استقصاء دلالات الألفاظ التي شكلت حقولًا دلالية بارزة في اللسان الغزي، والكشف عنها من خلال استقراء الكلمات المتداولة على اللسان الغزي حيث إنها تمثل حقولًا فياضة تعج بمختلف الدلالات، والسعي إلى إبراز الحقول الدلالية في الألبسة وما يلحق بها. وقد أسفر البحث عن نتائج هي: أنَّ الكلمات المدرجة ضمن الحقول الدلالية جرت على اللسان الغزي، حتى صارت جزءًا أساسيًا من لهجته. كما أشارت إلى ثراء القاموس اللغوي للغزيين تمثل في تعدد المعاني للكلمة في كل حقل دلالي موظف، وأن اللسان الغزي يقترب اقترابًا واضحا من اللغة الفصحى ويتحد معها، وإن كان هناك بعض الكلمات التي تستعمل بمعنى مغاير لمعناها الوارد في المعاجم العربية إضافة إلى الالتقاء مع معاني بعض الكلمات في اللهجات الأخرى، وهذا دليل على وحدة اللغة العربية وأصالتها.
الكلمات المفتاحية: الحقول الدلالية، الألبسة، الدلالة، الحقل، اللسان الغزي.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 163

المشابهة في النحو العربي

د. بن الدين بخولة* د. سالمة صالح محمد العمامي**

عُني هذا البحث بتسليط الضوء على (المشابهة)، مبينًا حدها، ومواضع التشابه في النحو والمشابهة بين الدلالة والتأويل، ومواضع التأويل، فضلًا عن أثر المشابهة في العوامل والتعليل، وقد جاء البحث في مقدمة وثلاثة مباحث وخاتمة، وتوصل إلى أن المشابهة إحدى ركائز النظر النحوي، واللغوي؛ وهي علاقة منطقية متخيلة قامت على النظر في الروابط التي تجمع بين الألفاظ بعضها ببعض، أو التراكيب بعضها ببعض، وهي ليست رابطًا لفظيًّا يربط بين أركان النص، إنما هي رابط منطقي يقوم على خلق علاقة تشرك بين لفظين أو تركيبين في حكم ما، أو تفسر هذين المتشابهين. ومع هذا فإن اللغويين لم يضعوا حدًّا للمشابهة، مع استعمالهم لها باطراد، وكأنها علاقة طبيعية تفرضها قوانين اللغة الطبيعية.
الكلمات المفتاحية: المشابهة، النحاة، التعليل، التأويل، الدلالة، العامل.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 165

نظرة في مصطلح الواسطة في النحو العربي

د. محمد بن إبراهيم الثاقب

يسعى هذا البحث إلى بيان جميع الظواهر اللغوية التي جاءت في موضع الوسط عند النحاة؛ أي في موضع بين البينين، مقتصرًا في هذا على تتبع تلك الظواهر في المجال النحوي فقط دون الصرفي؛ إذ يتناول ما قيل عن وسطية لام الجر المقوية، ومجيئها وسطًا بين الزيادة والتعدي، وكذلك المضاف، والمعرف بأل، والمثنى، وجمع المذكر السالم، في وقوعها وسطًا بين المنصرف وغير المنصرف. وحرف الجر "ربّ"، ومجيئه بين الأصالة والزيادة، فضلًا عن "إيّا" المبهمة وأسماء الإشارة، ووقوعهما في موضع وسطي بين الظاهرة والمضمر، والمضاف إلى ياء المتكلم، و"أمسِ"، و"سحرَ"، ومجيئها واسطة بين الإعراب والبناء. بإيراد جميع الآراء النحوية التي قيلت فيها ومناقشتها وتحليلها؛ ليصل إلى نتائج عدة حول هذه الظاهر، أهمها أن أغلب الآراء التي ذهب أصحابها إلى أنها جاءت في موضع الوسط لا تمثل الرأي السائد عند كثير من النحاة، فضلًا عن رغبتهم في إيجاد حل لإشكال معين في المسألة التي تناولوها ولم يجدوا له تعليلًا يتماشى مع القواعد النحوية.
الكلمات المفتاحية: الواسطة، الموقع، الظواهر النحوية، ابن جني، السيوطي.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 146

موقف الموزعي من ابن هشام في مصابيح المغاني في حروف المعاني

د. سامية بنت صالح بن غنيم الصاعدي الحربي

يتناول هذا البحث موقف الموزعي من ابن هشام (761ه)، في مصابيح المغاني، وهو كتابٌ في معاني الحروف، وقد رتبه معتمدًا الترتيب الهجائي غير ملتزم الترتيب فيما بعد الحرف الأول غالبًا، ولم يحدد لنفسه منهجًا يبين فيه خطواته في كيفية الكتابة عن الحرف الواحد، فهو يذكر أحيانًا اشتقاقه وهل هو مركب أو بسيط، وغالبًا ما يبدأ بذكر معاني الأداة وأوجه استعمالها. وقد اعتمد الموزعي على مجموعة من المصادر منها: مغني اللبيب عن كتب الأعاريب لابن هشام (761هـ) وعليه اعتمد في جل مادة هذا الكتاب فقد ورد اسم ابن هشام في أكثر من ثمانين موضعًا لم يذكر اسم كتاب ابن هشام "المغني" إلا في موضع واحد، وعليه فقد رأيت تناول موقف الموزعي من ابن هشام في هذا الكتاب؛ تجلية لموقف الموزعي من أحد العلماء المبرزين في حروف المعاني، وأحد الذين نقل عنهم في كتابه وهو ابن هشام.
الكلمات المفتاحية: الموزعي، ابن هشام، مصابيح المغاني، حروف المعاني، الاعتراضات النحوية.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 142

الأنساق الثقافية للتشبيه عند البلاغيين العرب

د. صالح حسن محمد الوجيه

يحاول هذا البحث إعادة قراءة تراثنا البلاغي ممثلًا في أسلوب التشبيه في ضوء نظرية النقد الثقافي، ولمَّا كان التشبيه نتاج تفاعل مع الأنساق الثقافية قبله؛ فإنه سوف يتعين علينا الربط بين التشبيه بوصفه معطى بلاغيا ومظهرا أسلوبيا مع النسق الثقافي المضمر، أي الربط بين البنيتين الثقافية والبلاغية انطلاقًا من كون التشبيه ملفوظًا شكلته أنساق الثقافة المادية والمعنوية، وهنا تأتي الحاجة إلى تجديد المفاهيم والانفتاح على المحدث المفيد في المنجز النقدي بدلًا من التشبُّث بالمعيارية. ويهدف هذا البحث إلى تقديم قراءة ثقافية للتشبيه عند ثلاثة من أعلام البلاغة الأوائل: (عبد القاهر الجرجاني، والسكاكي، وأبي هلال العسكري). وخلص البحث إلى القول بأن للتشبيه وظيفة خاصة تتفاعل مع أنساق ثقافية خارج اللغة؛ لأن التشبيه تخييل ينطلق في كَثِيرِهِ من الواقع ومن المفاهيم والماديات والمعنويات والأفكار والقيم والغرائز، وهذا دفعنا إلى قراءته ليس في المتخيل البلاغي وحده ولا في البعد الفني لذاته، وليس في الغايات والمقاصد بوصفها نتيجة له، بل حرصنا -مادام النسق مركبًا- على أن ندرسه بوصفه كلًا مركبًا لا يتجزأ حتى نصل إلى المقصود منه في مقام الخطاب. وسياق الاستعمال، بدلًا من حشره في دائرة المعيار القديم وتعطيله.
الكلمات المفتاحية: النسق، الثقافة، البلاغة، التشبيه، النقد الثقافي.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 233

العلاقات الإنسانية قراءة ثقافية تحليلية في نماذج من الشعر العربي القديم

أ.م.د. أحمد جمال المرازيق

تتبنّى هذه الدراسة طَرْحًا مُختلفًا في النقد الثقافي، تُثبت من خلاله أنّ النسق الثقافي مكان موبوء بالقبحيات، وبيئة صالحة للجماليات، وهذا ما لم تسع إليه دراسات سابقة في هذا المجال. وبناء عليه، ستُقدّم الدراسة تحليلًا ثقافيًا للعلاقات الإنسانية في نماذج من الشعر العربي ضمن عصوره "الجاهلي والإسلامي والأموي". انقسمت الدراسة قسمين؛ تحت عنوان "تحوّلات النقد الثقافي"، قدّم الباحث في القسم الأول تنظيرًا سوّغ للدراسة. ثم جاء القسم الثاني إجراء تحليليًا، وفق العناوين الآتية: أولًا- لا تبالي/ يزداد إصرارًا. ثانيًا- طِباع مادّيّة/ تفكير إنساني. ثالثًا- الشَّيب: إشارة التحوّل/علامة التوتّر. ومن نتائج الدراسة: أن الخطاب الشعري العربي يضمر أنساقًا ثقافية متشاكلة، يمكن -بناء عليها- الكشف عن علاقات إنسانية متضاربة في الأساليب.
الكلمات المفتاحية: نقد، ثقافي، تحولات، جمالي، العلاقات.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 151

مظاهر تشيع دعبل بن علي الخزاعي من خلال تائيته

د. أحمد محمد علي الجربوع


يأتي هذا البحث ليدرس قصيدة لشاعر من مشهوري شعراء العصر العباسي، وهو دعبل بن علي الخزاعي، صاحب التائية المشهورة في آل البيت، التي مطلعها "مدارس آيات خلت من تلاوة"؛ وليبين صدق تشيع الشاعر، الذي شكك في صدق تشيعه القدماء والمعاصرون، وذلك من خلال استجلاء ما لاح من مظاهر التشيع في هذه القصيدة، مثبتين له قدمًا راسخة في المذهب الشيعي في عصره، قدمته على كثير من شعراء الشيعة في زمانه، بإخلاصه لمذهبه، وبذل نفسه للإمام الثامن من أئمة الاثني عشرية علي بن موسى الرضا الذي أُنشدت هذه القصيدة بين يديه. وبالمنهج الوصفي التحليلي خضنا غمار هذا البحث نستنطق تائية دعبل، وقصيدته الكبرى؛ لنخلص إلى ما هو أبعد من صدق تشيعه، ألا وهو عمله في الدعوة للمذهب الاثني عشري، هذا ما أكدته بصدق خاتمة هذه القصيدة وأخباره المتداولة في كتب الأدب بعد إنعام النظر فيها، وتفسيرها بشكل منطقي وعقلاني مقبول.
الكلمات المفتاحية: التائية الكبرى، دعبل، الدعوة للمذهب، داعية العلويين.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 137

محمد بن أحمد بن عمران الهـمْدانيّ (540هـ) حياته وما بقي من شعره جمع ودراسة

د. عبد الله طاهر علي الحذيفي

استهدف هذا البحث الكشف عن حياة الفارس الشاعر محمد بن أحمد بن عمران الهمْدانيّ، الذي عاش خلال المدة (465-540هـ)، بين صنعاء، والجَنَد وذي جِبْلَة وحولهما، حيث كان يعمل في جيش الدولة الصليحية، ويقود بعضَ قومه لحمايتها، وينشئُ الشعرَ، في مدح الشخصيات المرموقة، وقد اتخذنا المنهج الاستقرائي التحليلي وسيلةً للوصول إلى الهدف، عبر خطةٍ قدمت مهادًا تاريخيا، ثم تعريفا بهذا الأديب، بعد ذلك جاء جمعُ ما بقيَ من شعره، وضبطه مبنًى ومعنى، ثمّ دراسته، واستخلاص سماته الفنية. كما تم التعريف بالأعلام البارزة وأدوارها في الهوامش، وقد استمدَّ هذا البحث مادَّته من كتب تاريخ اليمن المعنية بالقرنين الخامس والسادس الهجريين سواء منها ما كان مطبوعا أم مخطوطا، ومن تلك المصادر مخطوط "عيون الأخبار السبع السابع"، لإدريس عماد الدين الأنف، ومخطوط "نزهة الأفكار" للمؤلف نفسه، وغيرهما. وقد توصّل البحث إلى جمع (69) بيتا مما بقي من شعره، بين قطعة وقصيدة، وأظهرت الدراسة أنه كان متفوقا في قول الشعر مجيدا لكل غرض يطرقه، وصاحبَ لغة رصينة، وبناء شعري مكثف. وبهذا نقدم للباحثين شاعرا يمنيا ظل مغمورا طوال قرون مضت.
الكلمات المفتاحية: محمد بن أحمد الهمْداني، الشعر اليمني في عهد الصليحيين، رثاء الملكة الصليحية، الوصف، مدح الصليحي.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 159

الجناس في الشعر اليمني في القرون السابع والثامن والتاسع الهجرية

فؤاد أحمد أحمد الدلالي

يقدمُ البحثُ قراءةً تحليليةً فنيةً للجناس في شعر اليمن في القرون السابع والثامن والتاسع للهجرة الذي لا نجد قصيدةً فيه أو مقطوعةً إلا وهي مزينةٌ بإحدى أنواعه، ومستندةٌ في ينائها عليه، حتى بلغ الشعر اليمني فيها أوج قوته وازدهاره في العصر الإسلامي الوسيط. يتكون البحث من مقدمة فمناقشة الموضوع فالخاتمة التي تلخص نتائج البحث. توصل البحث إلى أن الشعراء اليمنيين أولوا جلَّ عنايتهم بعنصر الحناس، وظهرت إحدى تجلّياته المهمة عند استخدامهم له في بناء إبداعهم الشعري والإيقاعي، فظهر الجناس بأنواعه المختلفة حليةَ بديعيةً، استغلها أولئك الشعراء؛ لتزيين قصائدهم، وتوليد الإيقاع وإثراء الدلالة، ووظفوه في خدمة المعنى، وإن خرج إلى التقعر والتكلف في حالات نادرة.
الكلمات المفتاحية: الإيقاع، الداخلي، الموسيقى، الجناس، الشعراء، اليمن.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 128

سيمياء النص الموازي في الأعمال الشعرية الكاملة لمحمد أحمد منصور بين تأثيث القراءة وتخصيب الدلالة

ماجد قائد قاسم مرشد* أ. د. محمد كنوني**

تطرق هذا البحث إلى أهمية النصوص الموازية في الأعمال الشعرية الكاملة للشاعر محمد أحمد منصور، وحاول معرفة مدى قدرتها على توجيه القراءة، وتوليف الدلالة، من خلال تأويل العلامات المشكلة للخطاب الموازي وكشف دوالها وأنساقها، وقد قسم إلى مبحثين، درس المبحث الأول النصوص الموازية الخارجية المتمثلة بوجهي الغلاف، وما يحتويه من علامات لغوية كالعنوان واسم المؤلف والتجنيس والناشر، أو أيقونية كالألوان والأشكال، وتناول المبحث الثاني النصوص الموازية الداخلية المتمثلة في سيرة المؤلف وصورته، والإهداء، والمقدمات، والفضاء الكتابي، والتذييل والحواشي، والصور، وقد توسل البحث بالمقاربة السيميائية منهجا لتأويل علامات النصوص الموازية، وتوصل إلى أن النصوص الموازية في العمل أنساق بنائية ودلالية، ساهمت في بنائه، وتشكيل كيانه، وتوسيع شعريته، وفك شفراته، وتأويل معناه، وأكسبته أبعادا دلالية وجمالية.
الكلمات المفتاحية: السيمياء، النص الموازي، النص الشعري، التأويل، الدلالة.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 135

فن التوقيعات في الدولة العبيدية توقيعات المعز لدين الله أنموذجا

د. إبراهيم بن عبد الله بن عتيق

سعى هذا البحث إلى دراسة فن التوقيعات في الدولة العُبيدية، واتخذ من توقيعات المعز لدين الله أنموذجًا لها. وتعددت موضوعات التوقيعات، وكان من أكثرها التوقيعات السياسية المتعلقة بالحكم ونظام الدولة، وسياستها في التعامل مع الشعب، إضافةً إلى التوقيعات المتعلقة بالسياسة المالية والعطايا والهبات. وقد ظهر في توقيعات المعز لدين الله أثر المذهب الإسماعيلي في بعض المضامين، واستخدام المصطلحات الدينية المذهبية، وجاءت توقيعات المعز لدين الله مغايرة لتوقيعات السابقين، حيث جاءت طويلة في أكثرها؛ خلافًا للمشهور في بناء التوقيعات، كما مالت توقيعاته إلى التقرير والمباشرة، والبعد عن الصنعة والبديع.
الكلمات المفتاحية: التوقيعات، العبيديون، المعز لدين الله، الأدب الفاطمي، مصر.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 177

رواية "معجزة في الصَّحراء" الموجَّهة للأطفال دراسة في المحتوى والبناء السَّردي

أ.م.د. إبراهيم محمد أبو طالب*

يتطرق هذا البحث إلى دراسة الرواية الموجهة للأطفالِ التي تمثِّل قيمةً تربويةً وجماليةً على قدر كبير من الأهمية، وهي نوع حديث في الأدب العربي المعاصر نَهضَ به عددٌ قليلٌ من الكتَّاب العرب من أصحاب الموهبة والرسالة والخبرة، ولهذا كانت المتابعةُ النقدية أمرًا مطلوبًا في تقييم هذه التجربة. وتسعى هذه المقاربة للوقوف على واحدة من تلك الروايات الجادَّة، وهي رواية "معجزة في الصحراء" للكاتب العربي الرائد الأستاذ يعقوب الشَّاروني؛ بهدف معرفة بنيتها، وقد تمّ تقسيمه إلى أربعة مباحث ابتداءً بالعتبات: العنوان، والغلافين الخارجيين، مرورا بالعناوين والرسوم الداخلية واستجلاء دلالاتها، ثم المحتوى والمغامرة، والخطاب السردي الذي يحقِّق لها أدبيتها، والوقوف على الموجهات التربوية والقِيَمية، وذلك بالتحليل الوصفي مع الاستفادة من معطيات المنهج السِّيميائي والآليات السَّردية. وتوصل البحث إلى أنَّ الرواية الموجَّهة للأطفال عملٌ إبداعيٌّ دقيقٌ استخدم فيه الكاتبُ تقنيات السَّرد المعروفة في كتابة الرواية عمومًا، مع العناية الخاصَّة بالمرحلة العمرية والموجِّهات التربوية والقِيَمِية التي تمَّت مراعاتها في الخطاب الموجَّه للطفل.
الكلمات المفتاحية: الرواية الموجَّهة للأطفال، "معجزة في الصَّحراء"، يعقوب الشاروني، المحتوى والبناء السردي.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 135

جماليات المكان في رواية جبل حالية لإبراهيم مضواح الألمعي

أ.م.د. عبد الرحمن بن حسن المحسني

يهدف البحث إلى تتبع جماليات المكان وتقنياته في رواية (جبل حالية) لإبراهيم مضواح الألمعي، ويدرس صراع المكان الهندسي والروائي عنده، بصفتها فرضية تحتمها علاقة الروائي الحميمة بالمكان من جهة، وتوسع رؤية السرد وفنياته لديه من جهة أخرى. تبدأ الدراسة عملها من العنوان وعتبة الغلاف وتعالقاتها مع المكان في الرواية، وصولًا إلى النص السردي وتتبع جماليات المكان وحضوره عند السارد، ووظائفه، ومستوياته، وتقنياته. وتعتمد على المنهج الفني، مستعينة بالمنهج السيميائي في دراسة عتبة الرواية وعلاماتها اللغوية وغير اللغوية المتصلة بالمكان وتعالقاته مع النص. وقد خلصت الدراسة إلى نتائج منها، أن المكان في (جبل حالية) يمثل قوة مركزية للبناء السردي أسهم في تماسك الرواية، بدءًا من عتبة العنوان (جبل حالية) وصولًا إلى كلية الرواية. كما كشفت الرواية عن مستويات للمكان لا تتصل بالمكان الهندسي، بقدر ما تشي بالقيمة الحقيقية للأمكنة الروائية، وأبانت عن قيم فنية بُنيت عليها الرواية، كقيمة الاسترجاع الفني التي شكلت مركزية جمالية بدأت بالرواية من خاتمتها باتجاه تشكلات الحياة الأولى للمسرد الروائي.
الكلمات المفتاحية: جمالية المكان، الرواية، جبل حالية، مضواح، السرد السعودي.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 146

الخطاب النقدي عند آمنة يوسف

جميل أحمد علي مثنى

يهدف هذا البحث إلى دراسة الخطاب النقدي لدى آمنة يوسف عمومًا الذي يتمثل حتى الآن في ستة مؤلفات، والتركيز في رصد ذلك على مؤلفها (سيميائية النص القصصي). ولذلك سترتكز هذه الورقة النقدية على تناول ثلاثة محاور، هي: أهداف الناقد ومنطلقاته، والمنهج والمرجعية النقدية، والممارسة والفعل النقدي. تطرق المحور الأول إلى بيان ما يتسم به من منهجية في تحديد الغايات والأهداف، وفي طرح الفرضيات، وعرض القضايا النقدية على المستويين: التنظيري والتطبيقي. وعني المحور الثاني برصد كل من المؤلفات والمفاهيم والمصطلحات المهيمنة فيه، وتحليلها، وكذلك القضايا النقدية المبثوثة في متنه، فضلًا عن بيان ما يتسم به من ولع بالمنهج البنيوي وإجراءاته. أما المحور الثالث، فقد تناول ثلاث نقاط أساسية: الأولى: وظائف النقد، وتشمل: وظيفة أدبية عامة، ووظيفة منهجية موضوعية، ووظيفة تعليمية، ووظيفة أخلاقية أيديولوجية؛ الثانية: العلمية والموضوعية؛ الثالثة: شفع التنظير بالتطبيق والمزاوجة بينهما. وأخيرًا، تم رصد ما سبقت الإشارة إليه، وتطبيقه على خطاب ذلك المؤلف السيميائي في ضوء مبادئ نقد النقد وأسسه وضوابطه.
الكلمات المفاتيح: الخطاب؛ النقد؛ السيميائية؛ النص؛ السرد.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 140

تقويم واقع الأنشطة الصفية وغير الصفية المصاحبة لمقررات اللغة العربية من وجهة نظر طالبات قسم اللغة العربية في كلية العلوم والدراسات الإنسانية في الأفلاج

د. سعد بن عبد الله بن أحمد الدريهم

هدفت الدراسة إلى تقويم واقع الأنشطة الصفية وغير الصفية المصاحبة لمقررات اللغة العربية من وجهة نظر طالبات قسم اللغة العربية في كلية العلوم والدراسات الإنسانية في الأفلاج، ولتحقيق أهداف الدراسة اُستخدم المنهج الوصفي بشقيه التحليلي والإحصائي، حيث طبقت الدراسة على عينة مختارة بطريقة قصدية في المستويين السابع والثامن، بلغت (73) طالبة، وقد أظهر التحليل الإحصائي للدراسة أن آراء الطالبات حول الأنشطة الصفية وغير الصفية، ودور أعضاء هيئة التدريس الذين يدرسون مقررات اللغة العربية في الأنشطة الصفية وغير الصفية على مستوى جيد جدًا بشكل عام، كما بيّن وجود أثر ذي دلالة إحصائية بين مقياس آراء الطالبات نحو الأنشطة وبين معدلاتهن التراكمية، وعدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات آراء الطالبات نحو الأنشطة الصفية وغير الصفية تعزى لمتغير المعدل التراكمي.
الكلمات المفتاحية: تقويم، أنشطة، صفية، غير صفية، تعليم.

قراءة

تحميل PDF

مرات التحميل 141